تحليل السلوك التطبيقي

تحليل السلوك التطبيقي هو العلم المبني على الاستراتيجيات المستمدة على تحليل السلوك والتي تستعمل لتحسين السلوك الإجتماعي و المهارات الإجتماعية المهمة. و من ثمَ يتم استخدام التجربة لتحديد المتغيرات المسؤولة عن تحسين السلوك المطلوب (كوبر, هيرون و هيورد 2007). أثبتت الأبحاث أن استخدام تحليل السلوك التطبيقي لأطفال ذوي التوحد وصعوبات التعلم يؤدي الى ارتفاع ملحوظ في مستوى مهارات الأطفال

الجلسات التأهيلية الفردية

الهدف من هذه الخدمة هو تقييم احتياجات المتعلم و من ثم تطوير مهاراته من خلال توفير التعليم الفردي في بيئة تدريس فردية لعدة ساعات في الأسبوع و ذلك بإستخدام استراتيجيات تحليل السلوك التطبيقي. تقييم احتياجات المتعلم و تطوير مهاراته يتم في جلسات تأهيلية فردية من قبل مجموعة من الأخصائيين المتدربين من ذوي الكفاءة العالية في بيئة مجهزة. ويشرف على عملية التأهيل والتدريب أخصائيي تحليل السلوك الحاصلين على شهادة الجدارة في تحليل السلوك التطبيقي من البورد الأمريكي و بأشراف الدكتور كربون. كل هذا يسهل على جمع بيانات عن أداء المتعلم بطرق فعالة تساعد على اتخاذ قرارات تعليمية صحيحة و الناجحة.

تقييم الطفل/ المتعلم في كربون كلينك

لهدف من هذه الخدمة هو تزويد الأسرة والطاقم التدريسي بأفضل الطرق لتقييم مهارات اللغة والتواصل والتفاعل الاجتماعي للمتعلم لمعرفة المهارات القوية والضعيفة وبالتالي معرفة المهارات التي هي بحاجة للتطوير. كل ذلك يتم من خلال الإشراف المباشروتفاعل مع المتعلم. يشرف على عملية التقييم في مركز كربون أخصائيي تحليل السلوك التطبيقي المعتمدين. بحيث يتم تقييم مجموعة كاملة من المهارات مثل مهارات السلوك اللفظي، مهارات الرعاية الذاتية، المهارات الاجتماعية الخ... بالإضافة إلى ذلك المهارات المحددة من قبل أداة تقييم السلوك اللفظي (VB-MAPP). و تعطي عملية التقييم الأولوية للسلوكيات الغير مرغوب فيها و التي تعرقل عملية التعليم. هذا التقييم ايضاً يشمل تحديد أساليب التعليم التي تساعد الفرد على اكتساب مهارات جديدة و مهمة و بالتالي يتم تدريب الأخصائيين تدريباً عملياً على تطبيق طرق التدريس الأكثر فعالية تدريباً عملياً.

ورشات العمل و التدريب

المبادئ التوجهية لكربون كلينك

  1. كل متعلم لديه القدرة على تطوير مهاراته التي تتجاوز مستواها الحالي، و يجب أن تكون خالية من السلوكيات الغير مرغوب فيها والتي تسبب الإصابة أو الألم وتضع حد للمشاركة في المجتمع بشكل كامل.

  2. يجب أن تركز على تطوير مهارات التواصل والمهارات التي تؤدي إلى علاقات شخصية ناجحة, والرفاهية والإنتاجية المهنية والأنشطة اليومية التي يحددها المتعلم.

  3. الإعتماد على الأبحاث و المقالات العلمية الناتجة عن علم تحليل السلوك التطبيقي و يؤدي إلى أفضل النتائج الممكنة.

  4. التواصل الوظيفي هو الأساس الذي يدعم تطور المهارات في جميع المجالات وبالتالي فإن تحليل بي.اف.سكنر للسلوك اللفظي يدلنا على طريقة التأهيل المناسبة والتوصيات التعليمية اللازمة.

  5. البيانات الموثوقة التي يتم جمعها وتحليلها في جدول زمني تكون كافية لإتخاذ قرارات ضرورية لتحقيق أفضل النتائج للمتعلمين لدينا.